منتديات ارادتنا الرسمية


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الوضعية السابعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
الزعيم
الزعيم


ذكر عدد المساهمات : 772
نقاط : 18560
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
العمر : 27
الموقع الموقع : جزائر (مستغانم)

بطاقة الشخصية
دورك:

مُساهمةموضوع: الوضعية السابعة   الأحد أبريل 04, 2010 11:25 am

العمال وواجباتهم في الإسلام
نظرة الإسلام للعمل:
يقول الله
تعالى: (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا..) ..فصلت 33. والعمل هنا وفي
آيات كثيرة جاء شاملا للعمل الديني أي تنفيذ أحكام الشريعة ولغيره وهو في عمومه
يشمل العمل الصناعي كما يعرف ذلك من قواعد الاجتهاد في الشريعة ولغيره ، كما أن
العمل نعمة ، والنعمة تقتضي الشكر الذي يقتضي المداومة عليها وحفظها .

الحقوق
الأساسية للعمال:

حق العمل: وذلك على قدر الطاقة لقوله تعالىSadلا نكلف
نفسا إلا وسعها )، ثم يكون الأجر على قدر العمل لقوله تعالى: (ولكل درجات مما عملوا
وليوفيَهم أعمالهم وهم لا يظلمون.)....الأحقاف 10.والأجر حق لا مِنَّة فيه.

حق
الراحة:لقوله صلى الله عليه وسلم: (وإن لنفسك عليك حقا وإن لجسدك عليك حقا وإن
لزوجك عليك حقا وإن لعينك عليك حقا) أخرجه البخاري..

حق الضمان: وهو ما نعبر عنه
بالمسؤولية المدنية أي تعويض الضرر الذي يلحق الغير من جهته أو يلحقه من جهة
الغير..وقد قرر القرآن ذلك بقوله تعالى: (ومن قتل مؤمنا خطئا فتحرير رقبة مؤمنة
ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصّدقوا)... النساء 92. وقوله صلى الله عليه وسلم (
طعام بطعام وإناء بإناء)..أخرجه الترمذي..

واجبات العمال:
إن لكل حق واجب
يقابله وعليه فواجبات العامل كما يراها الإسلام:

أن يعرف العامل ما هو مطلوب منه
عمله بالتحديد...

الوفاء لعمله والإخلاص فيه وإتقانه وعدم غش رب العمل..
عدم
خيانة الأمانة كتضييع الوقت أو أكل الرشوة أو غير ذلك ،لأن صاحب العمل استأمنه على
ذلك ،قال تعالى: (يأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم
تعلمون.. ) الأنفال 27.

تصور الإسلام لطبيعة العلاقة بين العمال وأرباب
العمل:

أن يبين للعامل ماهية العمل مع بيان الأجر والوقت اللازم لذلك..
أن لا
يكلفه فوق طاقته..وفي الحديث ( ولا تكلفوهم ما لا يطيقون ). أخرجه النسائي.

وأن
لا يجرده من إنسانيته..

أن لا يبخسه حقه، قال صلى الله عليه وسلم: (إن لك من
الأجر على قدر نصيبك ونفقتك)...الحاكم.

أن يعطيه حقه فور فراغه من عمله
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m-a7iba.totalh.net
 
الوضعية السابعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ارادتنا الرسمية :: علوم الشرعية bac و المواضيع الدينية-
انتقل الى: